داعش يتبنى هجوم ليلة الجمعة في بروكسل

27 August، 2017

المصدر: لوفيغارو

25 / 8 / 2017

ترجمة عن الفرنسية: إبراهيم خليل

هاجم شخص الجمعة الماضية في العاصمة البلجيكية جنديين بسكّين قبل أن يلقى حتفه.  وفي مساء اليوم نفسه في لندن، وقع هجوم آخر لم يتبناه داعش،  ضد ضباط للشرطة أمام قصر باكنغهام . وتم إعلان هذه الهجمات في العاصمتين الأوروبيتين على أنها إرهابية.
• هجوم على جنود في بروكسل
وفي مساء الجمعة، بعد الساعة الثامنة مساءً تقريباً، على شارع في وسط بروكسل، بالقرب من غراند بالاس، اعتدى رجل مسلح بسكين على الجنود.  ووفقاً لمكتب المدعي العام الفيدرالي البلجيكي فقد صرخ المهاجم بكلمتي “الله أكبر” باللغة العربية مرتين عند الهجوم. وأضاف مكتب المدعي العام أن أحد الجنود قد “اصيب بجروح طفيفة في يده.”  وفتح الجنود النار رداً على الهجوم ما أسفر عن مقتل المهاجم.

وفي ليلة السبت، أي بعد 24 ساعة من وقوع الحادث المذكور، أعلنت الجماعة الإرهابية داعش عن طريق جهاز الدعاية التابع لها مسؤوليتها عن الهجوم.
وتبين لاحقاً من خلال حملة تفتيش قامت بها الشرطة أن المهاجم بلجيكي من أصل صومالي ويبلغ من العمر 34 عاما ولديه منزل في منطقة “بروج” بشمال غربي بلجيكا. وقالت الشرطة إن المهاجم “وصل إلى بلجيكا عام 2004 وحصل على الجنسية عام 2015”. من جهته, قال مكتب المدعي العام الاتحادي الذي كلف قاضي تحقيق متخصص في شؤون الإرهاب في بروكسل  أن المتهم “لم يكن معروفا بارتكاب اعمال ارهابية”.
وقال احد الشهود لوكالة فرانس برس “سمعت صيحات واطلق طلقتين مباشرة”. وأضاف أنه رأى، عندما اقترب  “جندياً ينزف من يده ورجلاً آخر ملتحي على الأرض”
وقال رئيس بلدية بروكسل فيليب كلوز للصحافة إنه  تصرف “فرد منعزل”.
أما رئيس الوزراء البلجيكي تشارلز ميشيل فقد أعلن “كل دعمنا لجيشنا”. مضيفاً أن “أجهزة الأمن مستنفرة ونحن نراقب الوضع عن كثب”.

جدير بالذكر أن الشرطة البلجيكية تقوم منذ أكثر من عامين بتسيير دوريات في العديد من المواقع التي تعتبر “حساسة” في بلجيكا بسبب التهديد الإرهابي المتوقع، وعزَّزت الشرطة وجودها أكثر بعد هجمات 22 مارس 2016  التي أودت بحياة 32 قتيلاً في العاصمة البلجيكية.


التعليقات

اترك تعليقاً

الحقول الاجبارية بجانبها نجمه


nas FM

Current track
TITLE
ARTIST

Background