تركيا: قضية الإنقلابيين ضد أردوغان

3 August، 2017

المصدر: لوموند 3 / 8 / 2017

الكاتب: آيميريك جانيه

في تركيا تجري الملاحقة القضائية منذ أول أمس لحوالي 500 مشتبه به معظمهم عسكريون على خلفية اتهامهم بالمشاركة في الانقلاب الفاشل في 15 تموز 2016 والذي استهدف اغتيال رئيس الدولة رجب طيب أردوغان.

هذه المحاكمات الاستثنائية التي لم تشهد تركيا لها مثيلاً من قبل إن بسبب طبيعتها أو بسبب عدد المتهمين فيها والذين مثلوا للمحاكمة  تحت حراسة مشددة في محكمة قريبة من أنقرة بتهم متعددة هي “خرق الدستور، ومحاولة اغتيال الرئيس وقلب نظام الحكم”

كتبت صحيفة “جمهوريت “: أدخل صيف 2016 البلاد ولعدة ساعات في حالة فوضى, إنها المرة الرابعة في غضون خمسة وثمانين عاماً التي تتعرض فيها تركيا إلى عصيان مدمر كهذا”

وكان جزء من الجيش التركي قد شن هجوماً منسقاً في مدن مختلفة، ولكن مع انتشار الأخبار على الشبكات الاجتماعية، ملأ أنصار الرئيس أردوغان الشوارع ونجحوا في إحباط الانقلاب, ليكون ذلك مقدمة لموجة غير مسبوقة من عمليات التطهير على مختلف الصعد (العسكرية والقضائية والأكاديمية وكذلك وسائل الإعلام)، ويساهم بشكل كبير في تعزيز سلطات “ريس” (الاسم الذي يطلق على أردوغان من قبل أتباعه)

الرئيس أردوغان من جهته مقتنع تماماً بأن حليفه السابق وعدوه اللدود الحالي الداعية التركي فتح الله غولن – المنفي في ولاية بنسلفانيا (الولايات المتحدة الأمريكية) منذ عام 1999 – والذي حوكم غيابياً في تركيا هو من يقف وراء التمرد الذي كاد أن يتسبب بإنهاء حكم الرئيس أردوغان.

أمام المحكمة, تجمهر متظاهرون مؤيدون لـ أردوغان وهم يهتفون “خونة” و “نريد عقوبة الإعدام”، علماً أن عقوبة الإعدام سبق أن ألغيت في عام 2004، ومع ذلك، فمن الممكن أن يعاد العمل بها بعد اقتراح أردوغان عقد استفتاء شعبي حول هذه القضية في أعقاب فوزه في قضية الاستفتاء على الدستور في 16 أبريل الماضي.

الترجمة عن الفرنسيَّة: إبراهيم خليل


التعليقات

اترك تعليقاً

الحقول الاجبارية بجانبها نجمه


nas FM

Current track
TITLE
ARTIST

Background