العراق: حصار جوي على هولير واتفاق عراقي-تركي على تحييد نفط كردستان

28 September، 2017

أفاد موقع قناة سكاي نيوز إن رئيس مكتب حيدر العبادي رئيس وزراء العراق قال: “إن تركيا أبلغت العراق أنها لن تتعامل إلا مع الحكومة العراقية فيما يتعلق بصادرات النفط الخام”، مضيفاً: “إن العبادي تلقى اتصالات هاتفية من نظيره التركي بن علي يلدريم، الذي أكد على دعم بلاده لجميع القرارات التي تتخذها أو تسعى إليها الحكومة العراقية، بعد استفتاء كردستان العراق الاثنين المنصرم، وأن من بين هذه القرارات تلك المتعلقة بحصر تصدير النفط بالسلطات الاتحادية دون ذكر التفاصيل أو كيف ستتعامل أنقرة مع صادرات النفط الخام الحالية من إقليم كردستان العراق”.
من جهة أخرى فرضت بغداد حصاراً جوياً على مدينة هولير وستنفذ مصر ولبنان وتركيا والأردن وأبو ظبي قرارها في وقف الرحلات الجوية إلى الإقليم، فيما دعا البرلمان العبادي إلى اتخاذ كل الإجراءات الدستورية والقانونية للحفاظ على وحدة العراق وحماية مواطنيه وإصدار أوامره إلى القوات المسلحة بالعودة والانتشار في كل المناطق المتنازع عليها وبينها كركوك وفقاً لما كانت عليه الحال قبل 10 حزيران /يونيو2014
وفي معرض رده على قرار الحصار الجوي قال العبادي: “إن قرار إغلاق مطاري السليمانية وأربيل سيطبق بدءاً من يوم غد الجمعة ما لم يتم تسليم المطارين إلى السلطات الاتحادية، التي ستسيطر أيضاً على كل المنافذ الحدودية في الإقليم مع دول الجوار مؤكداً على إصرار حكومته إعادة السيطرة الأمنية على المناطق المتنازع عليها التي تمدد إليها إقليم كردستان بين عامي 2004 و2014، في إشارة إلى المناطق التي تقع اليوم تحت سيطرة قوات البيشمركة التي شاركت في الاستفتاء، إلى ذلك وفي بغداد عرض العبادي على تركيا تعويضها كل الخسائر المترتبة على مقاطعتها كردستان، وإيجاد آلية قانونية لتمرير الاتفاق النفطي بين أنقرة وأربيل بعد تحويله إلى بغداد.
من جهته قال زعيم المعارضة القومية التركية دولت بهشلي: “إن آلاف المتطوعين الأتراك مستعدون للقتال في كركوك ومدن أخرى دفاعاً عن التركمان العراقيين، فالأقلية التركمانية التي تربطها صلات عرقية وثيقة بنا لن تُترك لحالها في كركوك”.


التعليقات

اترك تعليقاً

الحقول الاجبارية بجانبها نجمه


nas FM

Current track
TITLE
ARTIST

Background