العراق: تأزم العلاقات بين إقليم كردستان والحكومة الاتحادية

7 October، 2017

قالت صحيفة الحياة إن جثمان الرئيس العراقي الأسبق جلال الطالباني الذي شيع في مدينة السليمانية بإقليم كردستان ولفّ بالعلم الكردي أثار خلافات سياسية واسعة بين الحكومة الاتحادية في بغداد وإقليم كردستان العراق، كما شهد مطار المدينة توافد سياسيين من بغداد وهولير بينهم رئيس الجمهورية العراقية فؤاد معصوم، ورئيس البرلمان سليم الجبوري، وفيما حضر وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف وعدد من المسؤولين والسفراء من دول مختلفة، وغاب رئيس الوزراء حيدر العبادي الذي مثّله وزير الداخلية قاسم الأعرجي.
الجدير ذكره سبب تأزم الخلاف بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان هو عدم لف جثمان الراحل طالباني بالعلم العراقي، وعدم تشييعه في بغداد، كما إن عقيلة طالباني هيرو إبراهيم وجّهت بيان شديد اللهجة ضد رئيس الإقليم متهمة إياه بتشكيل مجلس قيادة ثورة بالطريقة التي سادت زمن نظام صدام حسين.
على صعيد آخر وخلال الأيام المقبلة سيزور رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم بغداد للقاء العبادي للبحث في افتتاح معبر بري جديد بين البلدين يكون بديلاً من معبر إبراهيم الخليل الذي تسيطر عليه السلطات الكردية، وقال يلدريم أمس: “إن العمل جارٍ لتحديد موعد الزيارة وجدول أعمالها، واقترحنا فتح معبر غرب الخابور وستكون من دواعي سرورنا مناقشة هذا الأمر مع العبادي”.
من جهة أخرى هدد رئيس الأركان الإيراني محمد باقري، إقليم كردستان بحرب قد تستمر عشرات السنين إذا طبق نتائج الاستفتاء على الانفصال، وقال الباقري: “إن قضية شمال العراق لم تكن من المناسب إثارتها الآن، وماذا يريد شمال العراق من الاستقلال؟”، مضيفاً: “إن الكرد يريدون السيادة على أراضيهم وحدودهم ولديهم ذلك الآن، يريدون جيشاً ولديهم جيش، يريدون الأموال وهم يمتلكونها أكثر من كل الشعب العراقي، لديهم كل ما يريدون”.


التعليقات

اترك تعليقاً

الحقول الاجبارية بجانبها نجمه


nas FM

Current track
TITLE
ARTIST

Background